header#theme-header #main-nav ul li.menu-item-home a , header#theme-header #main-nav ul li.menu-item-home.current-menu-item a{ background-image: none !important; text-indent: 0; width:auto; }
الإثنين 19 أغسطس 2019
الرئيسية / معلومات عن البرازيل / جغرافيا البرازيل

جغرافيا البرازيل

تشكل مرتفعات الغيانا حدوداً طبيعية للبلاد مع كل من فنزويلا وغيانا. في شمال البلاد توجد سهول حوض الأمازون وفي الجنوب أو ناحية المحيط توجد العديد من السلاسل الجبلية منخفضة الارتفاع قد يضاهي ارتفاعها في بعض المناطق 2،900 م. أعلى قممالبلاد هي بيكو دا نبلينا قرب الحدود البرازيلية الفنزويلية وتعلو 3،014 م عن سطح البحر. الأمازون أكبر أنهار العالم من حيث التدفق والحجم يمر في أراضيها. يخترقها أيضا أنهار البارانا والايجواسو والنهر الأسود أو الريو نيجرو وساو فرانسيسكو وشينجووالماديرا.

تتبع البرازيل عدة جزر في المحيط الأطلسي وهي:-

  • جزيرة سانت بيتر وبول.
  • فرناندو دا نورونا

تعد البرازيل خامسة أكبر دولة في العالم من حيث المساحة. وتبلغ مساحتها 8,547,403كم² أي مايقرب من نصف أمريكا الجنوبية. وتحتل الجبال المنخفضة والهضاب الواسعة ثلثي مساحة البرازيل. ويتكون الجزء المتبقي من أراضٍ منخفضة تكسوها الغابات. وبالبرازيل ما يزيد على 1,000 نهر. وتتضمن أكبر هذه الأنهار نهر الأمازون، ونهر بارانا، نهر ساو فرانسيسكو، نهر تاباهوس، ونهر زينغو.

تقع البرازيل، ما عدا الجزء الجنوبي منها، في المنطقة الاستوائية، كما أن معظم مناخ البلاد يكون ما بين دافئ إلى حار على مدار السنة. وتتميز الجبال والهضاب بانخفاض الحرارة على خلاف الأراضي المنخفضة. ويلطف نسيم البحر المناطق الساحلية. وتسقط الأمطار بغزارة على كثير من أجزاء البرازيل. وساعد المناخ الدافئ وغزارة الأمطار على جعلها واحدة من الدول الرائدة عالميا في زراعة المحاصيل الزراعية. إلا أن هناك بعض مناطق الشمال الشرقي تعاني من الجفاف الشديد.

يمكن تقسيم البرازيل جغرافيا إلى ثلاثة أقاليم رئيسية هي: إقليم الأمازون. والإقليم الشمالي وإقليم الهضاب الوسطى والشمالية.

إقليم الأمازون

غابات الأمازون

مصب نهر الأمازون

يمتد إقليم الأمازون عبر معظم شمال البرازيل. ويشغل ما يزيد على نصف الدولة. ويتألف هذا الإقليم في المقام الأول من أراضٍ منخفضة تغطيها الأدغال والغابات الاستوائية المطيرة المسماة سيلفا ويوجد بالإقليم منطقتان جبليتان هما، مرتفعات غيانا في أقصى الشمال والمرتفعات البرازيلية في الجنوب. ويرتفع أعلى جبل في البرازيل وهو بيكو دا نبلينا إلى 3,014م بالقرب من الحدود البرازيلية الفنزويلية.

يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي لمدينة ماناوس وهي أكبر مدينة في وسط الأمازون 27°م، وتسقط الأمطار فوق إقليم الأمازون على مدار السنة وتسقط بغزارة خاصة في الفترة بين شهري ديسمبر ومايو. أما الجزء الغربي من الإقليم فمناخه حار ورطب. ويحصل هذا الإقليم على ما يزيد على 400سم من الأمطار سنويًا. ويبلغ متوسط الأمطار في الجزء الشرقي ما بين نحو 100 و200 سم. ويتميز إقليم الأمازون بنقص التنمية وقلة سكانه وتشتتهم وذلك بسبب قسوة تضاريسه ومناخه، ويعيش في هذا الإقليم نحو 7% من سكان البرازيل. وقد اكتسب هذا الإقليم اسمه من نهر الأمازون الذي ينبع من بيرو. وتتدفق مياه الأمازون المحملة بالطمي ذي اللون البني لمسافة 3,158كم عبر غابات البرازيل المطيرة. ويصب هذا النهر في المحيط الأطلسي. ويُعدّ نهر الأمازون ثاني أكبر نهر في العالم، بعد نهر النيل. وتستطيع سفن المحيط الإبحار على طول الأمازون بأكمله عبر البرازيل.

وتشمل غابات البرازيل المطيرة ما يزيد على 40,000نوع من النباتات. وتنمو أنواع من الأشجار في تلك الغابات أكثر منها في مناطق أخرى في العالم. وقد اكتشف العلماء ما يزيد على ثلاثة آلاف نوع من الأشجار تنمو في 2,6كم². وتتضمن هذه الأشجار شجرة جوز البرازيل العملاقة التي يصل طولها إلى حوالي 64م، وهناك أنواع رئيسية تتضمن شجرة قذيفة المدفع، وشجرة الأرز، وشجر الكورديا، وشجر الكابوك (القبك)، وأشجار خشب الماهوجني، وشجر القلب الأرجواني، وأشجار خشب الورد والمطاط. وتنتج من هذه الغابات الأدوية والفواكه وعصارة الخشب، والجوز والأخشاب.

كما يوجد بإقليم الأمازون مجموعات مختلفة من الحيوانات. ويعيش ما يزيد على 1,500 نوع من الطيور في الغابات. وتتضمن هذه الأنواع الباراكيت والببغاء، وطائر الطوقان وطيور أخرى جميلة الألوان، تشبه قوس قزح. وينضم إلى هذه الطيور أنواع كثيرة من القرود. وتعيش بين الأغصان وعلى ضفاف النهر أفعى الأناكندة التي يصل طولها إلى حوالي تسعة أمتار، كما توجد الأَصَلة، وهي أفعى كبيرة ذات فك عريض معروفة بعضلاتها الضاغطة، وثعابين أخرى. ويعيش النمل، والخنافس، والفراشات، والبعوض وحشرات أخرى داخل الإقليم. ويضم إقليم الأمازون حيوانات أخرى مثل آكل النمل، واليغور (من النُّمور)، والكسلان، والتابير وتمساح الكايمن (وهو من الحيوانات الزاحفة) وخنزير الماء. ويعتبر خنزير الماء من أكبر القوارض في العالم وقد يصل وزنه إلى 45كجم.

الإقليم الشمالي الشرقي

Acaatinga.jpg

يشتمل الجزء الشمالي الشرقي على إقليمين فرعيين؛ السهل الساحلي والسيرتاو، أو الأراضي السوداء الداخلية. ويقع السهل الساحلي بمحاذاة ساحل الأطلسي وبه مساحات كبيرة من الأرض تعلوها تربة خصبة حمراء. ويزرع الفلاحون حبوب الكاكاو، وقصب السكر، والتبغ. وتمتد بعض المدن الكبيرة على طول الساحل. وتشمل فورتاليزا ورسيف وسلفادور.

يشتمل إقليم السيرتا وعلى هضاب قليلة السكان وأجزاء من التلال البرازيلية. ويربي الفلاحون في السيرتا والماشية بصورة أساسية إلى جانب زراعة الفول والمنيهوت (الكاسافا)والقطن والذرة الشامية.

تقل بالإقليم أراضي المراعي الجيدة، كما أن معظم التربة غير صالح للزراعة، ونتيجة لذلك انخفض الإنتاج الزراعي في هذه المنطقة بصفة عامة. ويعبُر المنطقة الداخلية نهران رئيسيان هما نهرا بارنايبا وسان فرانسيسكو.

يتمتع الإقليم الشمالي الشرقي بمدى حراري كبير. وتتباين درجات الحرارة بشكل كبير في الداخل، حيث تتراوح بين 12°م و42°م على مدار السنة. ولكن تبقى درجات الحرارة أكثر من معدلها خلال العام في مدينة رسيف الواقعة على الساحل حيث يصل المتوسط إلى ما يقرب من 27°م.

يختلف معدل سقوط الأمطار السنوي في الشمال الشرقي مما يقرب من 170سم وفي بعض المناطق الساحلية إلى ما يقرب من 25سم في الأجزاء الداخلية. وتسقط جميع الأمطار تقريبًا في الداخل من ديسمبر حتى أبريل. وتتسبب الأمطار الغزيرة، في كثير من الأحيان، في فيضان الأنهار على الأراضي الصالحة للزراعة، كما تعاني المناطق الداخلية من تكرار الجفاف.

يعاني سكان الإقليم الشمالي الشرقي من البرازيل، وهم الذين يعرفون باسم نورديستينوس من الحياة القاسية. ويعيش أكثر هؤلاء في أكواخ من الطين ذات أرضية ترابية. ونظراً لفترات الجفاف التي تجتاح هذا الإقليم والفيضانات التي تغشاه من آن لآخر وفقر التربة، فإن على سكانه أن يكونوا دوْمًا على أهبة الاستعداد للكفاح إذا ما دعا الداعي. وتُستخدم أكثر الأراضي إلى حد بعيد في زراعة محاصيل الطعام لسد حاجة الفلاحين فقط. كما تتميز الحياة في المدن الواقعة في الإقليم الشمالي الشرقي بالقسوة. وهناك بعض الصناعات الكبيرة في هذا الإقليم ولكن نسبة البطالة عالية. ويُعاني ملايين السكان من الأمراض وسوء التغذية. ويبلغ متوسط العمر المتوقع في الجزء الشمالي الشرقي 49 عامًا فقط، وهذا العمر يصل إلى ما دون المتوسط على مستوى البلاد.

إقليم الهضاب الوسطى والجنوبية

1988b.jpg

تقع الهضاب الوسطى والجنوبية في جنوب كل من إقليم الأمازون والإقليم الشمالي الشرقي. ويغطي هذا الإقليم حوالي 25% من مساحة البرازيل ويضم معظم مرتفعات البرازيل. ويتراوح ارتفاعها بين 300 و9000 م فوق مستوى سطح البحر. وتمتد المنحدرات الشديدة التي تُعرف باسم الحافة العظمى بمحاذاة الساحل على الطرف الجنوبي الشرقي للأراضي المرتفعة. ولقد أعاقت هذه الحافة عملية الوصول إلى الداخل وهذا ما أدى إلى سرعة نمو وازدهار المدن الساحلية. يعيش أكثر من نصف سكان البرازيل في إقليم الهضاب هذا، ويتركز كثير منهم في كل من مدينة ساو باولو وريو دي جانيرو وما حولهما. كما يتميز هذا الإقليم، المعروف بقلب البرازيل الاقتصادي، باحتوائه على أجود أنواع المزارع خصوبة وأفضل مزارع تربية الخيول والماشية في البلاد. بالإضافة إلى ذلك فإن الإقليم يحتوي على بعض المعادن النفيسة. ويزرع الفلاحون في إقليم الهضاب البن، الذي يمثل قمة الصادرات الزراعية البرازيلية، في مزارع كبيرة تعرف باسم فازيندا. ويزرع الفلاحون كذلك القطن، والعنب، والبطاطس، والأرز، وفول الصويا، وقصب السكر، والقمح. ويتميز الإقليم بمخزون كبير من الذهب، وخام الحديد، والمنجنيز والمعادن الأخرى.

يُعدّ نهر بارانا النهر الرئيسي في هذا الإقليم. ويقع أضخم مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية على سد إيتايبو المقام على نهر بارانا. وتوجد بالقرب من نهر إغواسو وعند الحدود بين البرازيل والأرجنتين شلالات إغواسو المهيبة التي تسقط مياهها من ارتفاع 722م.

تتميز هذه الهضاب بمناخها الأكثر برودة من كل من إقليم الأمازون والإقليم الشمالي الشرقي. ويصل متوسط درجة الحرارة اليومي في مدينة ساو باولو إلى مايقرب من 23°م في يناير وحوالي 16°م في يوليو. ويظهر كثيرًا صقيع الشتاء فيولاية بارانا ويسقط أحيانًا الثلج الخفيف في ولاية سانتا كاتارينا. ويبلغ معدل سقوط الأمطار على مدار السنة حوالي 130سم في إقليم الهضاب. ويستمر موسم الأمطار من نوفمبر حتى مايو.

وتوجد مساحة شاسعة من المستنقعات تسمى بانتانال على طول نهر باراغواي حيث حدود البرازيل مع كل من بوليفيا وباراغواي. ويقطن البانتانال فقط قليل من السكان معظمهم من مربي الماشية والخيول. وتزخر المنطقة بأسراب هائلة من طيور الماء وكثير من الحيوانات الأخرى.

الموقع

المناخ الاستوائي في الأرخبيل فرناندو دي نورونا، بيرنامبوكو.

تشغل القسم الشرقي من أمريكا الجنوبية، وتعتبر خامسة دول العالم مساحة، وتسيطر على نصف القارة تقريباً، وتشترك حدودها مع كل دول أمريكا الجنوبية تقريباً ماعدا تشيلي والأكوادور، وتشرف من الشرق والشمال الشرقي على المحيط الأطلنطي الأرض.

تتكون أرض البرازيل من هضبة تشكل الذراع البرازيلي، وتغطي حوالي 60% من جملة مساحة البرازيل، وتشغل النطاق الشرقي والجنوبي من البلاد، والقسم الثاني من البرازيل عبارة عن سهول ساحلية في الشرق والشمال، وثالث الأقسام التضاريسية حوض نهر الأمازون، ويشغل حيزاً كبيراً من أرض البرازيل، والأمازون أكبر أنهار أمريكا الجنوبية طولا، وأول أنهار العالم ماء، ويشغل حوضه ثلث مساحة البلاد

شاهد أيضاً

اقتصاد البرازيل

ينتهج الاقتصاد البرازيلي نظام اقتصاد السوق حيث أنه اقتصاد حر ويعتمد على التصدير. الناتج المحلي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *