header#theme-header #main-nav ul li.menu-item-home a , header#theme-header #main-nav ul li.menu-item-home.current-menu-item a{ background-image: none !important; text-indent: 0; width:auto; }
الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
الرئيسية / كلمة الترحيب

كلمة الترحيب

يسعدنى بالأصالة عن نفسى وبالنيابة عن جميع أعضاء السفارة المصرية ومكاتبها الفنية أن أُرحب بزوار الموقع الرسمي لسفارة جمهورية مصر العرية فى البرازيل  والتى أرجو أن تصبح قناة جيدة للتواصل بينكم وبين السفارة.

أود أن أؤكد على التزام السفارة الواضح بتقديم كل الدعم الممكن لأبناء الجالية المصرية فى البرازيل. ومن هذا المنطلق، فإن السفارة وكذلك القنصلية العامة فى “ريو دى جانيرو” لن تدخرا جهداً فى العمل على تسهيل كافة الإجراءات القنصلية للمواطنين وتذليل أية عقبات، كما يعمل مكتبنا التجارى فى ساو باولو على تعظيم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين ومكتب الدفاع ببرازيليا على تعزيز التعاون العسكرى بين البلدين. وترحب السفارة بأى مقترحات من أبناء الجالية. كما أرحب بزائرى الصفحة البرازيليين.

وستعمل الصفحة على نشر وتعريف الأخبار المتصلة بنشاط السفارة وأهم تطورات التعاون بين مصر والبرازيل دورياً، وكذلك توفير معلومات أساسية حول أهم التطورات الاقتصادية وفرص الاستثمار فى مصر، والتعريف بأهم الأماكن السياحية المصرية وأهم المهرجانات والأنشطة الثقافية المقامة على أرضها، وكذلك الأنشطة الثقافية المصرية المقامة فى البرازيل. كما حرصنا على ربط هذه الصفحة بالموقع الرسمى لوزارة الخارجية المصرية على شبكة الإنترنت.

وقد اتسمت العلاقات المصرية-البرازيلية منذ نشأتها فى القرن التاسع عشر بالمودة والصداقة وهو ما كان الأساس لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1906 ولتنامى حجم التجارة والاستثمار واستمرار التنسيق والتشاور حول أبرز الموضوعات السياسية الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وهو ما يدعونا للعمل للحفاظ على الزخم الذى تشهده العلاقات والبناء على المكتسبات المحققة بالفعل لتطوير التعاون بين البلدين فى كافة المجالات. ولا يزال المجال متسعاً لنقل العلاقات المتميزة بين مصر والبرازيل إلى آفاق أرحب تليق بإمكانات وعلاقات الشعبين والبلدين، وهو ما نسعى لتحقيقه فى إطار من الشراكة الحقيقية.

علاء رشدى
سفير جمهورية مصر العربية
فى جمهورية البرازيل الاتحادية